بهاء محمود

باحث مساعد - مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية

 

تعاظم استحدام مصطلح "رأس المال الاجتماعى" في الأدبيات والاتجاهات النظرية والاجتماعية والمنظمات الدولية لاسيما البنك الدولى، منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، وغيرهما ممن افرد مساحات لتحليل وتعريف مفهوم "رأس المال الاجتماعى " . تنبع أهمية الحديث والنقاش حول "رأس المال الاجتماعى" كونه نمط بمثابة مدخلا ومفتاح للتنمية التى تعتنى بالعلاقات والروابط الاجتماعية، ومن ثم تنمية أكثر استدامة وانسانية. فى هذا السياق أعدت مجلة رؤي مصرية -في شهر يناير الجاري- عددا حول "رأس المال الاجتماعى". انقسم العدد لست تحليلات، استهل في البداية الاستاذ الدكتور "كامل كمال" استاذ علم الاجتماع بالمركز القومى للبحوث الجنائية والاجتماعية ، بمقال حول مفهوم " رأس المال الاجتماعى " وابعاده، موضحا نشأة المفهوم وتطوره، وكيف يتداخل المفهوم مع المفاهيم الأخري مثل (رأس المال البشري – التبادل الاجتماعى – التضامن الاجتماعى) وغيرها من المفاهيم الأخري. تناول التحليل أيضا خصائص واشكال رأس المال الاجتماعى. وأوضحت الدكتور انجى محمد-مدرس العلوم السياسية بالمركز القومى- فى المقال الثانى العلاقة بين رأس المال الاجتماعى وتعزيز التنمية المستدامة، بداية من النظرة التاريخية للمفهوم والتى اهتمت بالعلاقة بين رأس المال البشري والاجتماعى، ثم المقاربات التى أعطت لرأس المال الاجتماعى دورا محوريا في التنمية المستدامة. وكذلك محددات دور رأس المال الاجتماعى في تحقيق التنمية البشرية المستدامة، واختتمت في تحليلها بعرض الرؤية المستقبلية.

ويمثل الدين مورد أساسي ومهم للتماسك الاجتماعى، لذا جاء تحليل دكتور خالد كاظم-استاذ علم الاجتماع المساعد بجامعة سوهاج- منصبا على دور الدين وعلاقته برأس المال الاجتماعى، حيث ركز في بداية التحليل على اتجاهات تعريف الدين ، وتعريفات رأس المال الاجتماعى ، ثم دور الدين كمصدر لرأس المال الاجتماعى والمردودات الاجتماعية، والعوامل الاساسية التى تجعل الدين مصدرا لرأس المال الاجتماعى ودوره في تكوين أرصدة له . فيما عالج التحليل الرابع الذى أعده دكتور وليد رشاد –استاذ الاجتماع المساعد بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية –مفهوم رأس المال الاجتماعى في ظل تنامى المجتمع الرقمى، موضحا أولا العلاقة بين رأس المال الاجتماعى والممارسات الرقمية، ومكونات رأس المال الرقمى، ثم مفهوم ومحددات رأس المال الاجتماعى الرقمى ومفهوم رأس المال الاجتماعى للاشياء، والالعاب الالكترونية ، كما تناول علاقة مواقع التواصل الاجتماعى وتجسير رأس المال الاجتماعى الرقمى ، واختتم التحليل بعرض معوقاته. أما التحليل الخامس للدكتور أحمد ابراهيم –الخبير بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية –فتطرق لرأس المال الاجتماعى كسمة من سمات المجتمع المدنى ، متناولا تطور رأس المال الاجتماعى، وعلاقته المجتمع المدنى، ثم الدور الحاسم للمجتمع المدنى في استثمار رأس المال الاجتماعى عبر عرض التجارب الدولية، وختم تحليله بعرض تجربة منظمات المجتمع المدنى في مصر. فيما تناول التحليل الأخير- الذى أعده بهاء محمود الباحث المساعد بمركز الأهرام- دور الثقافة في تشكيل رأس المال الاجتماعي، موضحا في البداية كيف اشتملت التعريفات على القيم الثقافية المتداخلة في مفهوم رأس المال الاجتماعى، وماهى حدود العلاقة بين الثقافة ورأس المال الاجتماعى، في ضوء المفاهيم المختلفة للثقافة، وأهمية القطاع الثقافي لبناء رأس المال اجتماعى باعتبار هذا القطاع جزء من معايير وشبكات المشاركة المدنية.