أخبار وأنشطة

العلاقة بين مراكز الفكر ودوائر صنع القرار في مصر

2184 1-3-2018
طباعة

بمناسبة صدور تقرير جامعة بنسلفانيا السنوي لعام 2017 والخاص بتصنيف مراكز الفكر في العالم Global To Go Think Tanks Index Report، عقد مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، في 31 يناير 2018، ورشة عمل لمناقشة مشاكل العلاقة بين مراكز الفكر ودوائر صنع القرار في مصر. وعلى هامش الورشة تم الإعلان عن نتائج التنصيف لهذا العام وترتيب مراكز الفكر والبحث المصرية إقليميا وعالميا وفق هذا التقرير.

وقد احتفظ مركز الأهرام للدراسات بترتيبه بين الخمس مراكز الأولى في الشرق الأوسط وفق تصنيف التقرير، حيث جاء في المركز الرابع، في حين جاء مركز الدراسات الاستراتيجية في الأردن في الترتيب الأول، وجاء معهد كارنيجي الشرق الأوسط في الترتيب الثاني، وجاء معهد دراسات الأمن القومي في إسرائيل في الترتيب الثالث.

وقد افتتح دكتور وحيد عبدالمجيد، مدير المركز، ورشة العمل بتوضيح أهمية تقرير جامعة بنسلفانيا بالنسبة لدوائر صنع القرار المختلفة، موضحا أن ورشة عمل القاهرة تُعقد بالتزامن مع انعقاد عدد 175 ورشة عمل مماثلة في أكثر من 100 دولة في العالم للاحتفال بتقرير 2017.

وشارك في الورشة 35 مشاركا مثلوا عددا من مراكز الأبحاث والتفكير في مصر، إلى جانب عدد من الصحفيين والإعلاميين المهتمين بعمل المراكز البحثية، فضلا عن عدد من صناع القرار الذين يحتفظون بعلاقات طيبة مع مركز الأهرام. وشملت الجهات المشاركة في الورشة كل من البرلمان المصري، ووزارة الخارجية المصرية، وممثلين عن أكاديمية ناصر العسكرية العليا للعلوم العسكرية، وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ومركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، ومكتبة الإسكندرية، ومركز الدراسات الاستراتيجية التابع للقوات المسلحة، ومعهد التخطيط القومي. كما شارك في الورشة رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ورئيس مركز القاهرة لدراسات التنمية.


 

وتركزت المناقشات في الورشة على تحديد طبيعة الدور الذي تلعبه مراكز التفكير والأبحاث في دعم صنع القرار في مصر، وتطوير مقترحات وتوصيات من أجل تقوية ذلك الدور. وتضمنت أهم التوصيات التي انتهى اليها النقاش ما يلي:

- إطلاق شبكة وطنية تضم مراكز الأبحاث التي ترغب في تبادل الخبرات والتعاون فيما بينها في دعم عملية صنع القرار.

- إطلاق برامج لبناء قدرات الباحثين في مجال العلوم الاجتماعية، ومساعدتهم على لعب دور في الدبلوماسية الاستباقية التي أصبح هناك حاجة متزايدة لها في دوائر صنع القرار.

- تنظيم مراكز الأبحاث المزيد من ورش العمل التي تناقش قضايا وسياسات تهتم بها الدولة وذلك من أجل تحقيق المزيد من الانخراط مع دوائر صنع القرار.

- المزيد من الاهتمام بنشر مخرجات وإصدارات مراكز الأبحاث المصرية باللغة الإنجليزية وإتاحتها على شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت).

طباعة