متابعات تحليلية - الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

التحول النوعى فى مسار الصراع السورى لصالح النظام منذ بدايات العام الماضى وحتى نجاحه

تمر حركة فتح الفلسطينية بأزمة شديدة ربما تكون الأخطر في تاريخ الحركة منذ ولادتها

يحمل انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للبنان هذا الأسبوع دلالات كثيرة. فهو من جهة يُعد

كتب شمويل روسنر Shmuel Rosner في النيويورك تايمز يوم 12 نوفمبر "لو أتت سياسة دونالد

تقبع ليبيا تحت وطأة صراعات سياسية وعسكرية منذ الانقسام الذي حدث في 2014 وأدى لظهور

أعلنت جبهة النصرة –جبهة فتح الشام حاليا– في الثامن والعشرين من يوليو الماضي فك الارتباط

تعددت المبادرات الدولية بشأن التسوية السياسية للصراع في سوريا دون أن تسفر أيا منها

على مدى خمسة أعوام منذ أن تحولت سوريا إلى ساحة للحرب بالوكالة بين أطراف إقليمية،

كان للتغير الحادث في موازين القوى العسكرية بين النظام السوري والمعارضة المسلحة منذ

اعتبرت الأزمة اليمنية منذ تفجر الثورة في 2011 ساحة حصرية على دول مجلس التعاون الخليجي،

تتفاعل حول الأزمة في سوريا أطراف متعددة تشكل بدورها مستويات مختلفة من الصراع فهناك

مثلثات القوى الإقليمية تتبدل أضلاعها وتتباين نمط التفاعلات السياسية فيما بينها، وتضطلع

من الصعب أن تكون إيران بمعزل عن عدد من تصورات التسوية لمجموعة من الأزمات الإقليمية في الشرق الأوسط

مثل قرار مجلس الأمن رقم 2254 الصادر في ديسمبر 2015 متغيراً جديداً في مسار الأزمة السورية

لسوريا في محيطها العربي والإقليمي منذ الاستقلال دور تاريخي يكتسب عمقه من تشابك عوامل

ابتدع الشعب الفلسطيني في كفاحه الوطني أشكال وأساليب للنضال تكاد تخصه وفق واقعه ووفق

فارق هائل بين عقد اتفاقات التسوية السلمية للصراعات العسكرية وبين فكرة إحلال السلام

لا تعد القرارات التي أصدرها رئيس الوزراء العراقي حيدي العبادي في أغسطس 2015 سوى مجرد

دخل الصراع بين المعارضة والنظام السورى مرحلة جديدة من المواجهات السياسية والعسكرية

أكمل لبنان في الخامس والعشرين من مايو عاما كاملا دون رئيس بعد تعذر تأمين اتفاق بين